• دروس اجتماعيات كاملة

    نظامالحماية بالمغرب و الإستغلالالإستعماري:

    ظروف فرض الحماية الفرنسية على المغرب:

    عرف المغرب عدة تدخلات أجنبية على سيادته الوطنية من خلالمجموعة من الاتفاقيات كالاتفاق الفرنسي الإيطالي حول المغرب وليبيا سنة 1902واحتلال بعض المناطق كوجدة والدار البيضاء سنة 1907م من طرف القوات الفرنسية وإرسالألمانيا لبارجة حربية إلى أكادير سنة 1911 وأخير فرض الحماية الفرنسية والإسبانيةعلى المغرب سنة 1912م

    ومضمون الحماية :

    التي نصت على إدخال الإصلاحات الإدارية والعدية والاقتصاديةوالمالية والعسكرية التي تراها الدولة الفرنسية مناسبة كما نصت على احترام حرمةجلالة السلطان التي تراها الدولة الفرنسية مناسبة كما نصت على احترام حرمة جلالةالسلطان وشرفه والحالة الدينية وتأسيساتها بالمغرب إضافة إلى تنظيمالمخزن

    مراحل الاحتلال العسكري للمغرب:

    تم احتلال المغرب من طرف فرنسا وإسبانيا جزءيا حيث لم يتمالاحتلال الكلي للمغرب إلا بعد سنة 1934م حيث بسطلت كل من فرنسا وإسبانيا سيطرتهاعلى المغرب

    ودور المقاومة في مواجهة الإحتلال

    قاد المقاومة بالريف محمد بن عبد الكريم الخطابي (1883م-1962م) تمكن من هزم القوات الإسبانية في معركة أنوال استسلم سنة 1926م بعدتحالف الجيوش الفرنسية والإسبانية ضده ثم نفي إلى جزيرة لارينيوم وبعد ذلك لجأ إلىمصر قبل أن يتوفى بها

    مظاهر الاستغلال الاستعماري وانعكاساته علىالمغرب

    وضع تنظيم إداري من أجل تسيير تحكم السلطات الإستعمارة وتمكنها من الإستغلال المالي و البنكي و الفلاحي و الصناعي و التجاري للمغرب مما أدىإلى تضرر الإقتصاد المغربي خاصة الحرف التقليدية و الفلاحة المغربية  

                    
    أوروبا نهاية الحربالعالمية 1 و أزمة 1929

    مراحل الحرب  :

    1 : (1917-1914) الحرب الخاطفة  تميزت بانتصارالألمان وقيام الثورة العربية  الكبرى

    2 : (1918-1917) تميزت بانتصار الحلفاء بعد دخول  الولايات المتحدة الأمريكية للحرب و انسحاب  روسيا

    نتائج الحرب  :

    بشريا : عدد  كبير من القتلى والمصابين

    إقتصاديا  : تخريب المصانع و الأراضي ، انهيارالإنتاج و  الإقتصاد ، ظهور مجاعات : اللجوءللإقتراض

    سياسيا  : تم التوقيع على عدة معاهدات ( فرسايسانجرمان نوبي  ) + احداث تغييرات في خريطة أوربا ( ظهور الإتحادالسوفياتي بدل الإمبراطورية الروسية  ) + انشاء عصبةالأمم

    أهم التطورات بأوروبا بعد الحرب العالمية  1

    بالنسبة لروسيا  : تزعم لينين الثورة البلشفية ( تورة أكتوبر  ) + دعوته إلى إحلال السلم ومنع امتلاك الملكياتالعقارية + دعا إلى المساواة وسيادة  شعوب روسيا  .

    بالنسبة لفرنسا  : ارتفاع أسعار الموادالغدائية والمواد  المصنعة + التضخم بسبب اختلال التوازن بين كميةالإنتاج والكتلة النقدية

    بالنسبة لإيطاليا  : الصناعة  الإيطالية عاجزة عن سد الحاجيات + الاستيراد من الخارج مما أدى إلىارتفاع العجز  التجاري + إيقامات نظام ديكتاتوري

    بالنسبة لألمانيا  : فرض الحلفاء على ألمانياإقامة حكومة في  مار(1919) + ظهور تيارات متطرفة بسبب التدهورالإقتصادي و  الإجتماعي

    آثار أزمة 1929

    أدت الأزمة الاقتصادية لسنة 1929 والتي ضربت الولاياتالمتحدة  الأمريكية تم انتشرت إلى جميع الدول الرأسمالية إلى ارتفاععدد العاطلين بأوربا  + حدوث انهيارات في العملة و ركود الإنتاج وظهور اضطرابات اجتماعية و سياسية  مما إضطر إلى القيام بعدةإضرابات

     

      .

    نضال المغرب من أجلتحقيق الإستقلال و استكمال الوحدة الترابية


    ظهور الحركة الوطنية  :

    ظهرت سنة 1930 إثر ظهور الظهير البربري  الإستعماري و اعتبر ذلك إنتقالا من المقاومة المسلحة إلى الحركة الوطنيةو تقدمت  بمطالب

    الإصلاحات الإدارية  : احترام النظام  الإداري للمعاهدات الدولية وعدم المس بالحدود  المغربية

    اجتماعية  : المطالبة بإنشاء  المستشفيات والسماح بإقامة مدارس

    اقتصادية  : طالبت كتلة العمل  بالمساواة في الضرائب بين المعمرين والمغاربة وتوقيف الاحتلال الرسميومنح الدول حق  استغلال المناجم

    مراحل تطور الحركة الوطنية  :

    ما بين 1930 و 1939 : ظهور كتلة العمل الوطني و  تقدمها بمطالب اصلاحية + صدور صحف بالعربية و الفرنية و الإسبانية + ظهور أحزاب  سياسية بالمناطق الخاضعة لفرنسا و اسبانيا

    ما بين 1939 و 1945 : عقد جلالة السلطان سيدي محمد  بن يوسف لقاء آنفا ( يناير 1943م) مع رئيس الولايات المتحدة الأمريكيةروزفلت  لتعريفه بالقضية المغربية والتدخل من أجل منح المغرب حقوقهالكاملة + قام حزبالاستقلال بتقديم عريضة 11 يناير 1944م يطالب من خلالهابالاستقلال الكامل للمغرب  وبدون شرط تحت ظل صاحب الجلالة سيدي محمدبن  يوسف  .

    ما بين 1946 و 1956 : كان لتعاون السلطان مع  الحركة الوطنية و خطابه في طنجة دور في اقدام السلطات على نفيه كما أدىاغتيال  النقابي التونسي فرحان حشاد إلى مظاهرات عمت التراب المغربيضد هذه الجريمة البشعاءوكانت أهم هذه الاحتجاجات بالدار البيضاء حيث أدت إلىأعمال عنف و بعدها قامت  الحركة الوطنية بعدة عمليات فدائية انتهتبعودة جلالة السلطان سيدي محمد بن يوسف من  منفاه في 16 نونبر 1956موالإعلان الرسمي على استقلال

    مراحل استكمال وحدة المغرب الترابية

    سيدي ايفني 69 ، الساقيى الحمراء 75 ، وادي الدهب  79  ، سبتة و مليلة باقية تحت وطأة الإستعمار + استرجعتالأقاليم الصحراوية بعد  المسيرة الخضراء 1975


                    
    الحرب العالميةالتانية الأسباب و النتائج :  
    الأسباب غير المباشرة  : انسحاب المانيا و  ايطاليا و اليابان من عصبة الأمم + قيامهما يتوسعات : ألمانيا على حسابالنمسا و  إيطاليا على حساب إثيوبيا و إيطاليا على حساب منشزريا والأراضي  الصينية

    + الأزمة الإقتصادية  1929+ عجز  عصبة الأمم  عن حفض السلم العالمي

    الأسباب المباشرة  : تسلح ألمانيا و قيامهابالتوسعات باستعادة  رينانيا ودخول جيوش الألمان إلى الأقاليمالغربية + رغبة هتلر في احتلال المزيد  أراضي أوربا الشرقية لضمانالموارد الغدائية و إجتياحه لبولونيا و بدلك أعلنت فرنسا  و انجلتراو السفياتيين الحرب على الألمان  .

    مراحل الحرب العاليمة 2  :

    المرحلة 1 : عرفت إنتصارات دول  المحور

    احتلال ألمانيا المزيد من الأراضي داخل  أورباالشرقية كاحتلال ¾ فرنسا والنرويج + قصف الألمان لـ لندن سنة 1940م و زحفها  نحو الإتحاد السوفياتي + قصف اليابان للقاعدة الأمريكية بالمحيط  الهادي

    المرحلة 2 : انتصارات الحلفاء

    دخول  أمريكا الحرب إلى جانب الحلفاء و اتساعساحة الحرب  لتشمل عدة قارات كإفريقيا أوربا وآسيا + قامت قواتالتحالف بإنزال جيوشها  بسواحل الدار البيضاء وهران والجزائرواتجاهها نحو تونس  + تمكن الأسطول الأمريكي في يونيو سنة 1942 منإغراق لأربع من أكبر حاملات الطائرات  اليابانية في بحر المرجان + استعادة أمريكا للفلبين + إلقاء القنبلة الذرية على  هيروشيما وناكازاكي و استسلام اليابان

    نتائج الحرب العالمية  الثانية  :

    بشريا  : عدد كبير من القتلى والمعطوبين

    اقتصاديا  : خراب  كبير فيالبنيات التحتية وارتفاع تكاليف الحرب على الشعوب المتحاربة وانخفض الإنتاج  الوطني لهذه الدول. + تدهور الفلاحة و الصناعة و ركودالتجارة

    سياسيا : عقد مؤتمرات و فرض معاهداتالسلام  + رسم خريطة  سياسة جديدة + تأسيس هيئة الأممالمتحدة + قوتين عالميتين



                                  
    الصيـــــن  :

    مظاهر القوة الصينية : نهج توجهات جديدة في الاقتصاد + إحداثإصلاحات اقتصادية + فسح المجال أمام الاستثمارات الخاصة + احتلال مكانة اقتصاديةعلى مستوى الناتج الوطني و مداخيل الصادرات و الاستثمارات الخارجية بها

    أسس و مقومات الاقتصاد الصيني  :

    طبيعية  :  تضاريس ضخمة و شاسعة +مناخ متنوع + التوفر على ثروات معدنية و طاقية هامة

    بشرية  :  عدد هائل من السكان تزايدهم أصبحمعتدل بعد نهج سياسة تحديد النسل يتركز معظمهم في الشرق

    تنظيميا  :  نهج الاتجاه الاشتراكي و قد مرتعلى مرحلتين  :

    البناء الاشتراكي ( ماوتسي تونغ)، الانفتاحو الإصلاح ( اينغ كسياوبيتغ  )

    خصائص الإقتصاد الصيني  :

    فلاحيا  :  انتاج في تطور + مكانة هامة زراعياو حيوانيا + ترابط بين المجالات الطبيعية و الإنتاج

    صناعيا  :  صناعات متنوعة تحتل مراتب متقدمةعالميا يتركز معظمها شرقا + تقدم رتبتها العالمية في بعض المنتجات

    تجاريا  :  ميزان تجاري إيجابي معظم الصادراتمواد مصنعة + تتعامل مع معظم القوى العالمية

    مشاكل الإقتصاد الصيني  :

    خضوعه لتقلبات خارجية  + تأخر التنمية + تفاوتمستوى المعيشة بالأرياف و الحواضر مما يؤدي للهجرة  + تفاوتإقليمي

                                   الإتحاد الأوروبي:

    مراحل تكوينه : تأسس 1992 بتوقيع معاهدةماستريخت و يهدف إلى إحداث تقدم إقـ و إجـ عن طريق:

    تقليص البطالة + تحقيق التنمية المستدامة + تأسيس وحدة اقتصادية

    و يثمثل نجاحه في انضمام معظم الدولالأوروبية إليه : 6 سنة 1957 و 25 سنة  2004

    مقومات اندماجه : أوضاع تاريخية مشتركة : حربيين عالميتين + التعرض لأزمات اقتصادية + الانتماء المشترك للقارة + التوفر علىإمكانيات متكاملة بين الشمال و الجنوب و الشرق و الغرب + اعتماد أنظمة سياسية ذاتنهج ديمقراطي و أنظمة اقتصادية ليبرالية +مجموعة بشرية متشابهة و متقاربة من حيثالمعطيات  +  وجود مؤسسات منظمة للعلاقات بين الدول

    مظاهر اندماج بلدانه  :

    إقتصاديا : وجود تنظيم مجالي مناسب + عملة موحدة + احتلالمكانه هامة تجاريا على المستوى العالمي  + صادرات ذات قيمة مرتفعة + تبادل تجاري داخلي نشيط

    إجتماعيا : تنقل حر و نشيط  + إزالة الحواجز + استفادة السباب من برامج تكوينية و دراسية + ارتفاع المثقفين و المكونين + بدلالجهود من أجل التطور العلمي و العدالة و المساواة

    ا لاختيارات الكبرى لسياسة إعداد التراب الوطني

    مفهوم إعداد الترابالوطني  :  سياسة تهدف إلى توزيع أفضل للسكانو الأنشطة الاقتصادية فوق مجال معين للتخفيف من التباين الإقليمي

    التحديات الكبرى للمجال الجغرافيالمغربي  :

    ديموغرافيا : التزايد السريع+ارتفاعالبطالة+التهميش الاجتماعي+التباين السوسيومجالي  ==>  تزايد الفقر

    اقتصاديا : ضعف النمو + ضعف الإنتاجية والمردودية+ اكراهات العولمة و الدموق العالمية  ==>  صعوبة التطور الاقتصادي

    بيئيا : تراجع المخزون المائي+الضغط علىالموارد الطبيعية+التلوث+التقلبات المناخية

    المبادئ الأساسية الموجهة لهدهالسياسة  :

    تدعيم الوحدة الترابية+التنمية الاقتصادية والاجتماعية+المحافظة على البيئة + إشراك السكان في التسيير+  إنعاش العالم القروي

    الاختيارات الكبرى  :

    تنمية العالم القروي + تأهيل الاقتصادالوطني+ تدبير الموارد الطبيعية و المحافظة على الثروات +حل إشكال العقار+ تأهيلالموارد البشرية


                                
    أمـــــــريكا:

    المؤهلات الطبيعية : تضاريس متنوعة + مساحاتشاسعة + سهول رحبة + تنوع مناخي  ==>  ارتفاع الإنتاج وتنوعه

    المؤهلات البشرية : عدد سكان مرتفع + الولادات أكثر من الوفايات + مجتمع مثقف دخل فردي مرتفع + ارتفاع نسبة القادرين علىالعمل + تنوع الأجناس

    المؤهلات التنظيمية : نظام ليبرالي+وجودمؤسسات و جامعات كبرى+وجود تنافس اقتصادي.

    مظاهر قوة أمريكا  :

    فلاحيا : إنتاج فلاحي مرتفع + رتب عالمية متقدمة على المستوىالزراعي+الماشية + مجالات فلاحية واسعة + تقنيات و وسائل حديثة  +  اندماج الفلاحة مع القطاعاتالأخرى

    صناعيا : إمكانيات معدنية + مصادر طاقة هامة تحتل رتب أولىعالميا +الاهتمام بالبحث العلمي و التكنولوجي + الاستفادة من المساهمة في الحربين + احتلال الصدارة في الصناعات الميكانيكية ، الكيماوية الإلكترونية + مجمعات صناعيةكبرى

    تجاريا : بنية تجارية متوازنة +مكانه هامة في الصادرات والواردات بالمقارنة مع دول أخرى + التعامل مع معظم القوى العالمية

    هدا جعل أمريكا  :

    أول دولة مستثمرة بالعالم + قطب مالي كبير + التوفر على أكبرعدد من الشركات و المؤسسات المتعددة الجنسيات



                         
    أزمة المدينة و الريف وأشكال التدخل

    انعكاسات ظاهرة التمدين علىالمدينة  :

    مجاليا : التركيز الساحلي للمدن  +التفاوتاتالمجالية

    بيئيا: الثلوث+تراجع المس الخضراء+الضغط علىالمياه

    اجتماعيا: ارتفاع البطالة+الفقر+مشاكلالسكن+نقص التجهيزات و الخدمات

    مظاهر أزمة المدينةالمغربية  :

    بيئيا: النفايات + التلوث الهوائي+تراجعالمساحات الخضراء+تدهور المدن العتيقة

    اجتماعيا: البطالة+الفقر+أزمة السكن+دورالصفيح+الإقصاء الإجــ

    اقتصاديا: ضعف المؤسسات الإقــ الكبرى+ إنتشار الأنشطة غير المهيكلة+ارتفاع سعر العقار +محدودية الدخلالفردي

    التجهيزات:نقص التجهيزات التحتية و الخدمات + أزمة النقل + تشبع الشبكة الحضرية الطرقية

    أشكال التدخل لمعالجة أزمة المدينة  :

    اقتصاديا  :  تشجيع الأنشطةالاقتصادية + الاستثمارات + المقاولات +المعارض + التعاونيات

    اجتماعيا : المبادرة الوطنية للتنمية البشرية + محاربة الفقر + السكن الاجتماعي + مدن بلا صفيح

    التجهيزات العمومية  :  فتح الأوراش العمومية لإعادة تأهيل المدن + التدبير المفوض في توزيعالخدمات العمومية + تشجيع القطاع الخاص في ميدان النقل الحضري  .

    + معالجة المشاكل السابقة

    مظاهر أزمة الاريافالمغربية  :

    اجتماعيا : انتشار الأمية ، ضعف نسبة التمدرس ضعف نسبة التأطيرالطبي + الفقر + البطالة

    اقتصاديا : ضعف مردودية الفلاحة + سيادة الزراعات البورية والمعاشية + ضعف الأنشطة الاقتصادية الأخرى المرتبطة بالريف تدني الدخل الفردي لسكانالأرياف

    التجهيزات العمومية : ضعف شبكة الماء و الكهرباء هشاشة السكنالقروي + ضعف شبكة المواصلات القروية عزلة الأرياف

    أشكال التدخل لمعالجة مشكل الأرياف المغربية  :

    برامج التنمية الاقتصادية : برنامج التنمية المندمجة للمجالالريفي + برنامج الاستثمار الفلاحي بالمناطق البورية البرنامج الوطني لمكافحةالتصحر و آثار الجفاف .

    - برنامج التنمية الاجتماعية : برنامج الأولويات الاجتماعية + البرنامج الاجتماعي للقرب + المبادرة الوطنية للتنمية البشرية + برنامج التنميةالبشرية المستديمة ومكافحة الفقر .

    - برامج التجهيزات و الخدمات العمومية : برنامج تزويد العالمالقروي بالماء الشروب برنامج الكهربة في العالم القروي البرنامج الوطني للطرقالقروية.

    دور التهيئة الريفية و إعداد التراب الوطنيفي معالجة أزمة الريف:

    *تهدف التهيئة الريفية الى تحقيق توزيع أفضل للتجهيزات اللازمةلإشباع الحاجات الأولية للسكان + تحديد الاختيارات اللازمة للمراكزالقروية>>الحد من الفوارق بين الجهات من جهة وبين المدن و الأرياف من جهةثانية >>التخفيف من الهجرة القروية

    *  تهدف سياسة إعداد التراب الوطني في المجال الريفي الى توفيرالشغل وموارد العيش  /توفير المحيطالمحفز للاستثمار  >>>>  تحسين مستوى عيش الفلاح

                          
    مشكل الماء وظاهرة التصحر:

    مظاهر الخصاص المائي بالعالم العربي  :

    يعرف العالم العربي ضعفا على مستوى الموارد المائية السطحية والباطنية ، وتفاوتا في توزيعها ، كما يقل معدل حصة الفرد من الماء حسب المواردالمائية المتوفرة وعدد السكان  .

    الأبعاد الديمغرافية و الاقتصادية و الاستراتيجية لمشكل الماءفي العالم العربي:

    *  تزايد وثيرة نموالسكان بشكل سريع تدني حصة الفرد

    *  تزايد الطلب على الماءمن طرف القطاعات الأخرى خصوصا الفلاحة

    *  الصراع في المشرقالعربي كجزء من العالم العربي يزيد من حدة أزمة مشكل الماء

    مظاهر التصحر بالعالم العربي :

    نضوب المياه الناتجة عن جفاف العيون و الأنهار والآبار

    الترمل : زحف الكثبان الرملية على الأراضي الزراعية

    تدهور الغطاء النباتي : ناتج عن الرعي المفرط +قلة الأمطار + ارتفاع درجة الحرارة .

    تراجع خصوبة التربة : ناتج عن الاستغلال المفرط للتربة + فقدانها للعناصر المعدنية و العضوية

    تملح التربة : ارتفاع نسبة الملوحة بها

    الجهود و التدابير المبذولة لمواجهة ظاهرة التصحرالعربي

    التدابير التقنية : التشجير + تثبيت الرمال المتحركة + حمايةالتربة من التعرية

    التدابير الاقتصادية : ترشيد استغلال المراعي و الأراضيالزراعية + تنمية اقتصاد محلي في البيئة الجافة + وضع استراتيجية وطنية لمحاربةالتصحر .

    التدابير الاجتماعية : الاهتمام بالتعليم بالمناطق الجافة +محاربة الفقر+ توعية السكان بخطورة التصحر + مكافحة الأمية و الجهل .

    تدابير أخرى : توحيد جهود الدول العربية لمحاربة التصحر+ إنشاءمركز عربي لدراسة المناطق الجافة و الأراضي القاحلة + تبني سياسة موحدة لمحاربةظاهرة التصحر .



    المجالالمغربي  :  المواردالطبيعي:

    وضعية الموارد الطبيعية وتوزيعها  :

    الموارد المائية : ثروةمهمة  (  سطحية ، جوفية ) تخضع لتأثيرات : تقلص المناخ+التبخر الشديد+سوء توزيع و انتظام التساقطات+الاستغلال المفرط و تزايدالطلب لذا يجب : حسن تدبير الموارد المائية من أجب تجنب نضوبها + حمايتها منالتلوث

    التربة : عموما التربة بالمغرب هشة و سريعةالتدهور و السبب تأثير الرياح و الأمطار العنيفة

    الغابة : تتميز البنية المغربية بتنوعالغطاء النباتي و تشكل مورد اقتصادي و اجتماعي هام رغم التحديات  :  الاستهلاك المفرط لخشب الأشجار+الرعيالجائر+الحرائق...

    الموارد البحرية : نتوفر على مجال بحري واسعو غني بالأحياء البحرية إلا أنه يعاني من الاستنزاف بسبب تزايد الأساطيل البحرية + الضغط على المصايد + عدم احترام فترات الراحة البيولوجية + استعمال تقنيات صيدمحرمة دوليا

    الموارد المعدنية : الفوسفاط الذي يلعب دورمهم في الاقتصاد الوطني + معادن متنوعة خام

    مصادر الطاقة : البترول والغاز:  قليلة جدا و إنتاجها جد متواضع + احتياطات كبيرة من الصخور النفطية لا تستغل لارتفاع تكلفة الإنتاج

    +الطاقة الكهربائية المائية و الحرارية التي تعرف تنمو هام و تساهم فيالتنمية الاقتصادية  .

    وضعية الموارد البشرية بالمغرب و مستوىتنميتها

    شهد المغرب تزايد ديموغرافي مرتفع مما أدىإلى ارتفاع نسبة السكان النشيطين الشيء الذي أدى إلى تفاقم مشاكل اجتماعية واقتصادية كارتفاع نسبة البطالة + نسبة الأمية + أحياء الصفيح  +  تنامي الفقر